من ربك؟ سؤال القبر

هل بصرك اليوم حديد ...... اليوم وليس غدا

إذا لم يكن الآن حديدا فأنت في خطر أستيقظ أيها النائم ... أيها الغافل أبصر... تذكر.. أفق.. فقد غطى غطيطك الكون.. أنتبه ! ليكن بصرك حديد الآن، وإلا فعند الموت سيكون حديدا. أسرع بأن تتعرف على عالم الغيب وتؤمن به كما يطلب ربك (الذين يؤمنون بالغيب) وتتيقن عليه لا على هذا العالم الهباء.

من نبيك؟ هل عرفته

الإجماع على جواز الإحتفال بالمولد النبوي الشريف

الإجماع على جواز الإحتفال بالمولد النبوي الشريف

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي بدأ بأخذ العهد لنفسه على أرواح جميع بني آدم في عالم الذَّرِّ وأشهدهم على أنفُسهم واقرَّهم على اعتقاد الربوبية المطلقة له فقال جلّ من قائل: ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي ءَادَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِِّّيَّاتِهمِْْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا ) ، وثَنَّى بأخذ الميثاق لنبيّنا محمّد...

من أنت؟ إعرف نفسك

ألست بربكم؟.. إقرار في عالم الذر. وستُسأل: من ربك؟في القبر... فما العلاقة؟

ألا تذكر؟... (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ) لقد حصل ذلك فإذا كنت قد نسيت فهناك من يتذكر!..... وعلى رأسهم الأنبياء.

أسلمت.. فهل آمنت؟

الحب بين الإسلام و الإيمان

يبحث الإنسان الناجح بطبعه عن السكينة والسلام والاستقرار... و هى عناصر السعادة فى تكوينه... و هذه كلها مشاعر وأحاسيس تستقر فى نفسه أو قلبه، و منها ينطلق فى حياته بأفعاله وأعماله مبنية على ما فى قلبه من سكينة و استقرار.. فإن لم يجد هذه السكينة و هذا الاستقرار صار مشتتًا مرتبكًا غير مطمئن بعيدًا عن إحساسه بالسعادة..

هذا حديث مهم جدا لمولانا الشيخ صلاح الدين القوصي حول الإسراء والمعراج والتوضيح بالبراهين من القرآن والحديث والسيرة وأحوال السلف أن الإحتفالات هكذا هو سنة الأنبياء والصالحين لمن إستمع بإنصاف


http://ahbabi.net/salah-audio1/alesraa-almi3rag.mp3
http://ahbabi.net/salah-audio1/alesraa-almi3rag2.mp3

البحث في الموقع

زوارنا لأول مرة

اليوم
الأمس
هذا الأسبوع
هذا الشهر
4
960
6806
24592

المتواجدون الآن

17 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع